بناء الشخصية

ما هي أسس بناء الشخصية السوية؟

بناء الشخصية السوية

في ظل التعرض لكم هائل من الأفراد التعاملات اليومية نحتاج جميعاً لمعرفة أسس بناء الشخصية السوية وكيف نستطيع أن نتمتع بها.

وموضوع مقالنا اليوم سيكون عن هذا، بجانب عرضنا للعوامل التي تؤثر بشكل كبير في امتلاكنا لتلك الشخصية أو لا.

ما المقصود بالشخصية السوية؟

قبل أن تبدأ في خطواتك لتتمكن من بناء الشخصية السوية، عليك أن تعرف ما المقصود بها وما هي السمات التي يتمتع بها كلاً من يمتلك شخصية سوية.

وهذا ما نعرفك به في السطور القادمة:

تعرف الشخصية السوية، بأنها الشخصية التي يصدر منها تصرفات متوقعة لذا يمكن التعامل معها دون الحذر أو التخوف من رد الفعل.

فهي ببساطة الشخصية العادية، الخالية من العيوب التي لا يمكن تقبلها، كما أنها لا تعاني من أي اضطرابات نفسية.

وتلك الشخصية تتسم عادة بمجموعة خصائص، منها:

  • الشعور بالراحة النفسية والرضا عن النفس.
  • تظهر عليها مشاعر الفرح في الأوقات السعيدة، كما تسيطر عليها مشاعر الحزن في الأوقات السيئة.
  • امتلاكها لأهداف في الحياة، ومعرفتها بأن للحصول عليها لابد أن تبذل الجهد الكافي، دون التذمر أو الشعور بإحساس الضحية.
  • تحترم الأخرين وتظهر ذلك في الأفعال والأقوال، بجانب أنها قادرة على ضبط انفعالاتها.
  • شخصية قادرة على تحمل المسؤولية.
  • تتسم الواقعية في متطلباتها وأحلامها، ولا تسعى لتحقيق أحلام خيالية.

بناء الشخصية القوية في 10 خطوات.

إقرأ أيضا:بناء الشخصية القوية في 10 خطوت

خطوات بناء الشخصية السوية

بناء الشخصية السوية

في الأساس يمتلك الجميع شخصية سوية ولكن مع المررو ببعض المواقف التي تؤثر على صحتنا النقسية تتحول تلك الشخصية إلى شكل أخر، إما يكون أكثر حده أو تأثراً بما حولنا.

وحتى نتمكن من استعادة تلك الشخصية من جديدة، هناك عده خطوات متمثلة في:

1/ التحكم في الرغبات

يمتلك الفرد العديد من الرغبات التي يحتاج لأن يلبيها، منها مادي ومنها معنوي، ومع اختلافها لكن لا يمكن تلبيتها جميعاً.

وعليك أن تتعلم متى تسعى لإشباعها ومتى لا، وهذا أهم عوامل بناء الشخصية السوية.

فمثلاً قد ترغب في الرد على الإساءة التي وجهت إليك من أحد الأصدقاء بدون قصد،.

وإذا قمت بذلك فأنت لن تكون شخص سوي، بل شخص قادر على السخرية من الغير ولا يتمكن من السيطرة على مشاعره يعرف متى تكون الأمور جادة ومتى لا.

2/ التسامح والتقبل

حتى تتمكن من بناء الشخصية السوية التي تسعى للتمتع بها، عليك تعلم قيمة التسامح وتقبل أعذار الأخرين وعدم الحكم عليهم من خلال مظهرهم.

إقرأ أيضا:بناء الشخصية القوية في 10 خطوت

التقبل أيضاً يشمل ظروف حياتك وعدم النقمة عليها أو حسد الأخرين لمجرد أن حياتهم أفضل منك في بعض الجوانب.

3/ الاحترام

ترتبط صفة الاحترام بشكل كبير مع قدرتك على بناء الشخصية السوية، وهذا يعود لأكثر من فائدة تحصل عليها لكونها ترتبط بأكثر من جانب، وهم:

حينما تحترم اختلاف الأخرين ووجهات نظرهم، فأنت ستتمكن من إقامة علاقات سوية معهم، وهذا سيفيدك على الجانب الإجتماعي.

الاحترام أيضاً لقدراتك ومهاراتك وثقتك بنفسك سيجعلك شخص سوي لا يمتلك ردات فعل عنيفة حينما يتم انتقاده، بل ذو سعة صدر وتقبل لأراء الأخرين.

4/ التعرف على النفس

معرفتك لذاتك ولأهدافك وطموحاتك سيترتب عليها تحسن حالتك النفسية، فأنت غير مشتت أو تائه أو لديك شعور سلبي، بل شخص يعرف ما يريد ويسعى له.

التعرف على النفس يفيدك في معرفة حدودك التي لا يجب أن يتخطاها الأخرين، وهذا يعني أنه لن تعاني من المشاعر السيئة التي تتولد لدى الفرد حينما يتم الاعتداء على حدوده في التعامل.

من هنا يمكنك قراءة أفضل 5 كتب تنمية بشرية للذات.

إقرأ أيضا:بناء الشخصية في الاسلام: 3 أسس رئيسية لبناء شخصية إسلامية مستقيمة

5/ ممارسة الرياضة

يظهر الأفراد رد فعل سيئة وغير متوقعه في مواقف بسيطة، وهذا لأنهم يعانون من تراكم المشاعر السلبية.

لذا يصبح التعامل معهم كالتعامل مع النار من الممكن أن توجه لك الأذى، إذا قامت ريح خفيفة بتحريكها.

والرياضة يمكنها أن تخلصك من تلك المشاعر بل واستبدالها بمشاعر إيجابية.

بناء الشخصية في الإسلام

أفضل المحاضرات عن الشحصية السوية

الشخصية السوية

من الأمور المساعدة في تهذيب النفس وبناء الشخصية السوية، هي المحاضرات التي تتحدث عن ذلك، لكونها تدور حول أكثر من جانب وتتطرق لنقاط هامة ربما لا ينتبه إليها الفرد.

ومن ضمن أفضل المحاضرات، نرشح لكم ما يلي:

محاضرة بودكاست فنجان

يمكنك أن تجد هذه المحاضرة على اليوتيوب أو في جوجل بودكاست، فهي متوفرة بكلتا الشكلين.

مدة المحاضرة ثلاث ساعات يتحدث فيها ياسر الحزيمي عن كثير من الأمور في حياة الفرد وعلاقته بالأخرين، كما يضع لك حلول للكثير من التحديات والمشاكل التي تعاني منها في علاقاتك.

لسماع المحاضرة، اضغط هنا.

محاضرة سمات الشخصية السوية

في هذه المحاضرة ستتعرف بشكل أكثر على مواصفات الشخصية السوية التي يمكننا بها التفريق بين الشخص السوي والغير سوي.

كما ستجد تحليل مفصل لكل صفة.

لسماع المحاضرة، من هنا.

العوامل المؤثرة في بناء الشخصية السوية

رحلة بناء الشخصية السوية، هي رحلة مرتبطة بعده عوامل أخرى يمكنها أن تساعد في إنجاح تلك الرحلة أو فشلها، وهذا لأنها عوامل تمتلك تأثير مباشر على الشخص، وهي:

التربية

ما يظهره الفرد من سلوك أو ما يعلن عنه من قول هو نتيجة نظام التربية الذي أنشأ عليه والأساليب الذي اتبعها الوالدين.

فما إن تعود على التعبير عن الرأي واحترام الأخرين، فسيكون كذلك.

أما إذا كان العكس فهذا أيضاً سيكون جزء من شخصيته، لكن بالتأكيد يمكنه معالجته إذا أراد.

التعليم

يقضي الطفل معظم وقتك في المدرسة وبعد ذلك في الجامعة، ولذلك تأثير كبير عليه سواء كان التأثير من المواد التي يتم تدريسها أو من الأفراد.

فالطفل في مراحله الأولى يسعى لتقليد التصرفات التي يراها من الأخرين وحينما يصبح شاباً ستظهر عليه ويصبح هو من يقوم بها.

لذا يجب الاهتمام بمعرفة شكل البيئة التعليمية للطفل.

المجتمع

وهم الأشخاص المحيطين بالفرد وقد يكونوا أصدقائه أو عائلته أو زملاء العمل، وجميعهم يمتلكون تأثير على شخصيته، وعلى قدرته على التغيير الإيجابي أو حتى السلبي.

الصفات الوراثية

يمتلك الأشخاص بعض الصفات الوراثية التي تنشط وتظهر عليه ما إن وجدت البيئة المناسبة لها.

فهي قد تكون صفات سيئة مثل الانفعال السريع، أو إيجابية مثل إظهار الحب والاحترام، وبالتأكيد هذا أمر يؤثر بشكل كبير في تشكيل شخصيته.

التجارب

وهنا سيتم الحديث عن نوعين من التجارب كلا منهم لديه تأثير مختلف في بناء الشخصية السوية:

أولاً: التجارب السلبية

وهي المواقف التي تأذت فيها مشاعر الفرد وبالتأكيد سيكون لديها تأثير سلبي عليه، يظهر في نظرته للحياة وتعامله مع الأخرين.

ويمكنها أن تتسبب في فشل كل جهوده في بناء الشخصية السوية ما لم معالجة تأثيرها عليه.

ثانياً: التجارب الإيجابية

وهي المواقف التي ستساعده في إعادة تمتعه بالصفات الجيدة والتمسك بها.

في ختام حديثنا عن خطوات بناء الشخصية السوية، يجب تذكيركم بأن التغيير يأخذ وقت.

واستعالج النتائج سوف يتسبب في فشل كل الجهود، لذا تحلى بالصبر لتحصل في النهاية على الشخصية التي ترغب بأن تمتلكها.

السابق
أهم قواعد تنمية بشرية للاطفال في جميع المراحل العمرية
التالي
أفضل 4 كتب بناء الشخصية والثقة بالنفس