تطوير الذات

كيفية التغلب على الخسارة واستعادة الثقة بالنفس؟

استعادة الثقة بالنفس

قد نعتقد أنه بعد المرور بتجارب سيئة وعدم الوصول إلى الأهداف بالرغم من بذل جميع الجهود اللازمة، بأننا غير كافيين للحصول عليها ومن ثم يأتي فقدان ثقتنا بقدراتنا وبذاتنا كنتيجة أولية لذلك.

لكن بالتأكيد لا يجب أن يدوم هذا بل يجب أن نسلك جميع طرق استعادة الثقة بالنفس مرة أخرى ونواصل السعي لتحقيق أحلامنا.

ومن جانبا هنا سنعرفك بكافة الطرق التي ستفيدك وتجعلك تعيد مرة أخرى ثقتك بذاتك.

التقبل( استعادة الثقة بالنفس)

أول ما تقوم به لاستعادة ثقتك بذاتك هو أن تتقبل بأنك شخصًا قد يخطئ، وأن ليس جميع الأهداف والأحلام يمكن تحقيقها، بل قد نحتاج تغييرها قليلاً أو كلياً، إذا ما وجدنا أن جميع محاولاتنا لامتلاكها لم تنجح.

أيضاً عليك أن تتقبل أن هناك أشخاصًا غير ودودين ويمكنهم إذائك بالحديث الذي قد يؤثر على نفسيتك، لذا درب نفسك على عدم التأثر بهم.

التقبل يتضمن أيضاً أن تدرك حجم ما تملك من مهارات، وعليها تحدد ما يمكنك أن تصل إليه حتى لا تتفاجئ بعد ذلك باستحالة الهدف.

وهنا لا نقول ألا تسعى لتحقيق إنجازات كبيرة بل نشجع على ذلك لكن قبل أن تبدأ ضع في اعتبارك إمكانية عدم التحقيق حتى لا تتأثر بشكل سلبي، وهنا يمكن أن تفيدك قراءة كتب تنمية الذات والثقة بالنفس.

إقرأ أيضا:أفضل أساليب تطوير الذات والثقة بالنفس

الاتجاه لتحقيق أهداف أخرى

لكي تتمكن من إعادة الثقة بذاتك عليك ألا تطيل التفكير فيما لم تتمكن من تحقيقه، بل تتجه للأمام وابدأ في وضع أهداف أخرى لتصل إليها.

هذا الأمر يشمل أيضاً الدخول في تحديات جديدة، تتمكن من خلالها من كسر حاجز الخوف من إعادة إخفاقات الماضي.

لا تضع أهدافًا غير واقعية

حينما تبدأ في إعادة العمل على تحقيق أهداف جديدة فعليك أن تحذر من الوقوع في نفس الخطأ وتضع ربما أهداف وأحلام لا تتناسب مع ما تملك من إماكنيات ومهارات، بل اجعلها واقعية سهل عليك تحقيقها.

يمكن أيضًا أن تتعلق الواقعية بالوقت، فمثلاً لا تحدد أنك ستتقن لغة جديدة عليك في ثلاثة أشهر، فهذا يصعب تحقيقه، ونتيجته ستكون عودتك إلى نفس الشعور وهو عدم الثقة بقدراتك وبما يمكنك إنجازه.

إحصاء الإنجازات والمميزات

جميعاً نمتلك إنجازات تمكنا من تحقيقها حتى في الأوقات التي أخفقنا بها، وحتى نتنمكن من جديد لمواصلة العمل علينا أن نذكر أنفسنا بتلك الإنجازات، فهي بمثابة تحفيز ودعم نفسي وتنمية للثقة بالنفس.

إقرأ أيضا:أفضل 10 قصص لتعلم اللغة الانجليزية

وقد تكون قدرتك على الاستمرار في التحضير لدرس ما هو إنجاز، على الرغم من عدم تحصيل الدرجة التي كنت ترغب بها.
نمتلك أيضاً مزايا كثيرة في شخصيتنا ومظهرنا وعلينا أن نسلط تفكيرنا عليها ما إن قام شخص بالتقليل منا أو التعليق بشكل غير جيد على الأجزاء الغير مرغوبة منك.

الانشغال وعدم الاستغراق في الفراغ

إن التفكير بشكل زائد ومستمر فيما حدث هو من أبرز العوامل التي تعيق استعادة الثقة بالنفس، خاصة بعد الإخفاق مباشرة أو بعد التعرض للتنمر.

لذا لا تترك نفسك فريسة للفراغ، وقم بتحديد جدول تستغل فيه كل دقيقة من يومك إما في إنجاز أهداف جديدة أو تطبيق نصائح مختلفة لاستعادة الثقة بالنفس.

الاهتمام بما تقوله وتظهره

من الأشياء التي قد يفقد الأشخاص بسببها ثقتهم بذاتهم هي التعليقات السلبية على مظهرهم أو عدم قدرتهم على إجراء نقاشات يبدون فيها آرائهم دون خوف، لذا يتم إسكاتهم ومع مرور الوقت يفقدون الثقة.

لذا عليك تحسن هذين الآمرين إذا كانا من الأسباب التي أدت لفقدان ثقتك بذاتك.

والبداية ستكون بتثقيف ذاتك وقراءة الكتب، وخاصة الكتب التي تعالج مشاكل الرهبة في التحدث ومن ثم كيف تتحدث بشكل جذاب.

إقرأ أيضا:كيفية تنمية الثقة بالنفس بـ 5 خطوات فقط؟

اهتم أيضًا بمظهرك، ربما تغيير طريقة تنسيق ملابسك لتصبح ملائمة أكثر لعمرك ومكانتك.

يمكن أن يتعلق الأمر أيضاً بإنقاص بعض الوزن، والذي لن يكون نتيجة تعليقاتهم ولكن كي تستفيد أنت، فخفة الحركة التي ستتمتع بها بعد خسارة الوزن ستجعلك أكثر ثقة، وهذا شهادة لكثيرون ممن أنقصوا وزنهم.

التحاور مع الذات ومعرفة ما تريد تحقيقه

يمكن أن تكون جميع الخطوات السابقة غير مجدية في استعادة الثقة بالنفس حتى إذا قمت بتطبيقها جميعاً، ما لم تقم بالتعرف على ذاتك وتحديد ما تسعى إليه، وهل هو فعلاً هدفك أم تلبية لرغبة من حولك.

يتضمن التعرف على الذات أيضًا معرفة أين هي نقاط قوتك والتي عليك إظهارها والتباهي بها، وأيضاً أين هي مواطن ضعفك والتي يجب تقويتها ومعالجتها.

أفضل أساليب تطوير الذات والثقة بالنفس.

نختتم إلى هنا أهم الطرق التي يمكن أن نعتمد عليها في استعادة الثقة بالنفس والتي ننصح بتطبيقها جميعاً حتى تكون النتيجة فعالة وتتمكن من مواصلة حياتك بشكل أفضل وتمتلك لغة جسد تظهر بأنك واثق بذاتك.

السابق
ما هو موقع لينكد إن؟ وكيف تحصل على عمل من خلاله ؟
التالي
كيف تنقل مستواك من مبتدئ في كتابة مقالة عربية قصيرة إلى محترف؟